عقد مجلس إدارة صندوق التعليم العالي الجامعي اجتماعه الخامس والعشرون، صباح يوم الخميس 26 صفر 1439هـ، وذلك برئاسة معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسـى، وعضوية مجلس الإدارة والذي يمثل الجامعات والقطاع الخاص والجهات الحكومية ذات العلاقة.

وشكر سعادة الأمين العام للصندوق، أمين مجلس الادارة، الدكتور عبدالله بن محمد الدخيل معالى وزير التعليم رئيس مجلس إدارة الصندوق وأصحاب المعالي والسعادة أعضاء المجلس على ثقتهم به أميناً عاماً وعلى دعمهم ومساندتهم للصندوق، وأشار إلى أن الصندوق لا يألى جهداً على تطوير عملياته الإستثمارية والتمويلية من خلال رفع مستوى الحوكمة ومراجعة اللوائح والأنظمة. كما أوضح سعادته دور الصندوق المحوري في المساهمة في تحقيق موارد إضافية من خلال تحقيق أفضل عوائد مالية لإستثمارات الجامعات لدى الصندوق، تماشياً مع برامج التحول الوطني ورؤية 2030. هذا وقد اتخذ مجلس الادارة عدداً من القرارات التي شملت الموافقة على تمويل عدة مشاريع جامعية بأكثر من ثلاثين مليون ريال. وقد وافق المجلس أيضاً على عدد من التوصيات الخاصة بأنشطة الصندوق الاستثمارية والتي تهدف الى تعزيز العوائد من استثمارات الصندوق ورفع مستوى الشراكة مع الجامعات من خلال مذكرات تفاهم الإستثمار المباشر.  وأشار الدكتور الدخيل إلى أن هذا التوجه يأتي بالتوازي مع أهداف رؤية المملكة 2030 والتي من أهدافها تنويع مصادر الدخل للمؤسسات الحكومية، حيث بين سعادته أن الصندوق ومنذ انشاءه في عام 2001م موّل أكثر من خمسمائة مشروع جامعي بأكثر من ملياري ريال استفادت منها جميع الجامعات. وأشار أن مجلس الإدارة يحرص دائماً على الاستفادة القصوى من كافة الموارد التي حددها النظام الأساسي للصندوق من بينها تطوير مشاريع استثمارية ذات مردود اقتصادي مجدي تعود بالنفع في المقام الأول لتلبية المتطلبات التمويلية للجامعات وتنويع واستدامة مصادر الدخل لها، وذلك تماشياً مع ما تسعى له حكومة خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – وولي عهده الأمين، بدفع مشاريع التنمية في الوطن الغالي ولا سيما المنظومة التعليمية والتي لقيت كل الرعاية والاهتمام من لدنه – حفظه الله -، وأن معالي وزير التعليم، رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء المجلس، حريصين على أن يكون الصندوق رافداً لاستدامة برامج ومبادرات هذه المنظومة.